القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على الشاب الروسي ديمتري الذي كشف سره لأصدقائه(قصص قصيرة معبرة عن الحياة)

في عام 1958 ، وقع حادث غريب في سجن روسي. عانى الأسرى هناك من قسوة الحراس وإساءة معاملتهم بشكل شديد.

تعرف على الشاب الروسي ديمتري الذي كشف سره لأصدقائه(قصص قصيرة معبرة عن الحياة)

تعرف على الشاب الروسي ديمتري الذي كشف سره لأصدقائه(قصص قصيرة معبرة عن الحياة)

لكن على عكس أي شخص آخر ، كان هناك سجينًا اسمه ديمتري حُكم على ديمتري بالسجن لمدة طويلة جدًا ، ومع ذلك ، باستثناء أي شخص آخر ، كان يُعامل كرجل نبيل وكان يتمتع بامتيازات جيدة من حراس السجن.
 
الأمر الذي جعل باقي الأسرى يتفاجأون من هذا الوضع ، حتى بعد ذلك ، توصلوا إلى الاعتقاد بأن ديمتري كان وكيلهم وأنه تم وضعه معهم حتى يتمكن من نقل أخبار السجناء إلى حراس السجن ، لم يكن هناك أي مبرر منطقي لهذه المعاملة اللطيفة ، أقسم ديمتري لهم أنه مجرد سجين مثلهم ، لم يكن لديه اتصال أو صلة بين الحراس والمسؤولين ، لكن السجناء لم يصدقوا كلماته وشكوا به.

ولكي يثبت لهم حقيقة ما قاله أخبرهم عن السبب ، وكان هذا بعد أن التقى بكل الأسرى وسألهم ، ماذا تكتبون في رسائلكم الأسبوعية التي ترسلها إلى أقاربكم؟ قال له الجميع: "نكتب عن أحوالنا وحياتنا اليومية ، وعن قسوة حراس السجن وأهانتهم لنا ، وعن أيام السجن الصعبة والطويلة" ، وعن ظلم حراس السجن وقسوة قلوبهم.

ابتسم ديمتري وقال:

هذا ما كنت أتوقعه ولهذا السبب تتعملون هكذا ، قال ديمتري لكن انا عندما أرسل خطابًا إلى زوجتي كل أسبوع للاطمئنان عليه ، أتحدث عن معاملة جيدة من قبل الحراس لنا ، خاصة في نهاية السطر أؤكد أننا نعيش حياة سعيدة ولا ينقص أي شيء ، حتى أنني أكذب كثيرًا وأقوم بتسمية الحراس بالاسم وأقول إنه لطيف ويعاملني جيدًا ، فوجئ السجناء بشدة بكلمات ديمتري ، وسأله لماذا تكتب ذلك ، أنت تعرف جيدًا مدى قسوة الحراس علينا وهم يعرفون أيضًا.

قال ديمتري إن جميع الرسائل التي نكتبها تفتح وتقرأ ، وحتى لا تخرج من هنا حتى يقرأها الحراس ، وبالتالي هم يطلعون على كل شيء تكتبها في الرسالة ، وهكذا يرون كل ما تكتبه في الرسالة ، ويعرفون من يكرههم ومن يحبهم من منا يلعنهم ومن منا يمتدحهم ، افعلوا الشيء نفسه وغيروا طريقة كتابة رسائلكم ، وستجدون الاختلاف او العلاج.

 وبالفعل في الأسبوع التالي ، فوجئ السجناء بتغيير معاملتهم ، لكن الى الأسوأ والأسوأ من ذلك أن ديمتري كان معهم ، تفاجأ ديمتري بأن الرسالة التي بعثها هذا الأسبوع هي نفسها ، وكان يمدح الحراس ويثني عليهم كثيرًا ويتحدث عن حسن معاملتهم ، شعر ديمتري أن هناك شيئًا وسرًا. 

ذهب والتقى بالسجناء ، وبدا يسألهم عما كتبوه في رسائلهم هذا الأسبوع. قال جميع السجناء إننا كتبنا أن ديمتري علمنا طريقة جديدة لكتابة الرسائل الأسبوعية ، حتى نخدع بها الحراس الأشرار الذين يضطهدوننا بعملهم ، لكي ينالوا ثقتهم بنا ، ولكي يعاملون معاملة حسنة ولا يضربونا ، ونكتب لهم رسائل كاذبة ونستمر في فعل ذلك.

الخاتمة

العبرة او الدرس في ذلك أنك قد تنصح الناس بما يؤذيك انتبه لذا الشيء ، عليك أن تختار جيدًا لمن تكشف سرك ، لا تختر إلا من يحفظه ولا يؤذيك مهما حدث ، أو اترك سرك لنفسك ولا تفصح عنه لأي شخص.




سوف تغير حياتك إلى الافضل






تابعنا هنا

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات