القائمة الرئيسية

الصفحات

ماذا تعرف عن النملة السوداء والصرصور الامريكي (قصص قصيرة وعبر مفيدة)

قصة الصرصور الامريكي والنملة السوداء ، كان هناك نملة سوداء وصرصور امريكي في العصور القديمة ، وكانا صديقين يعيشان بجوار بعضهما البعض ، والنملة السوداء تعمل بلا كلل أو ملل ولا تضيع وقتها في اللعب أو النوم ، كانت تستيقظ في الصباح الباكر وتذهب إلى الحقول لجمع الطعام وحبوب القمح لتخزينها وتناولها في الشتاء.

ماذا تعرف عن النملة السوداء والصرصور الامريكي (قصص قصيرة وعبر مفيدة)

ماذا تعرف عن النملة السوداء والصرصور الامريكي (قصص قصيرة وعبر مفيدة)


وعندما كانت تمر النملة السوداء في الغابة ، كان الصرصور الامريكي دائمًا في طريقها ويقول لها: "لا تمل من العمل ، تعالي للعب ونستمتع بقليل من المرح" ، وتقول له النملة السوداء ، "دعني ، أنت كسول ، "لا فائدة لك في أي شيء وتبقى طوال اليوم لتشتت وتغني وتلعب ، وتتبع النملة السوداء طريقها ويبقى الصرصور الامريكي بين الورود الجميلة في المروج الناعمة مستمتعًا بالطقس الجميل.

لم يكن الصرصور الامريكي مهتمًا بالشتاء الذي كان على وشك المجيء ، ومرت الأيام وكانت النملة السوداء في نفس حالة النشاط ، وكان الصرصور الامريكي في نفس حالة الكسل والخمول.
وفي ذات يوم ، كانت السماء مغطاة بالغيوم ، وبدأت تمطر ، وكان الطقس شديد البرودة.

فدخلت النملة السوداء إلى منزلها بسرعة واختبأت في منزلها حيث كان ينتظرها الدفء والطعام ، وكادت أن تغلق الباب حتى سمعت شخصًا يناديها من الخارج ، فتحت الباب واستغربت عندما رأت صديقه الصرصور الامريكي.

ماذا تعرف عن النملة السوداء والصرصور الامريكي (قصص قصيرة وعبر مفيدة)

فقال لها الصرصور الامريكي ، مساء الخير يا صديقي ، هل يمكنني أن أتناول الطعام معك اليوم وأن أكون دافئًا في منزلك ، لأن منزلي قد تبلل من المطر.

قالت له النملة السوداء: أستطيع أن أدعوك للطعام ، لأنك جاري وصديقي ، لكنني كنت منهكة طوال الوقت في عملي ، أكدوا وأكافح وأجتهد وأنت تسخر مني وتضايقني ، وليس لديك عمل مفيد وليس لديك سوى الأكل واللعب والنوم والغناء.

بالنسبة لي ، اخترت أن أتعب طوال الصيف لأستريح في الشتاء ، وأنت اخترت اللعب طوال الصيف ، والآن حان الوقت لدفع الثمن ، ولكني سأكون كريمة معك في هذا اليوم فقط ، وسأعطيك وجبة طعام حتى تذهب وتبحث بنفسك عن طعام تأكله غدًا ، ومأوى لكي يحميك من هذا البرد والمطر.

شعر الصرصور الامريكي بالخجل وشكر النملة السوداء على كرمها وقرر إصلاح ما هو ممكن ، وأن يجد لنفسه مأوى ليحميه من برد الشتاء القارس ، ويحصد بعض الطعام.

قال في نفسه أن من يجاهد يربح ومن يضيع وقته يخسر ويدفع ثمناً غالياً على كسله.




  • القصة الثانية

قصة قصيرة تتكلم عن الجندب والنمل


في أيام الصيف الحارة ، يجمع النمل الحبوب بجد ونشاط ويخزنها في أيام الشتاء الباردة ، وفي طريقها وجدت النمال مجموعة من الجنادب ترقص تغني في ظل النبات.

وقف جندب مع نملة وقال لها: لماذا تعملين وتتعبين في هذا الجو الحار؟ تعال وانضم إلى الرقص والغناء ، قالت النملة ، نجمع الطعام الآن حتى لا نشعر بالجوع في الشتاء ، فيكون الطعام وفيرًا في الصيف ، قليلًا في الشتاء. قال الجندب لماذا العجلة ، فهناك وقت طويل حتى الشتاء ، النملة قالت ، ستندم غدا ياجندب.

مرت الأيام بسرعتنا والنمل يجمع الطعام ويخزنه بنشاط كبير ، وقد مضى الصيف ، وكذلك الخريف وبدأ فصل الشتاء ، كان الجنادب على وشك الموت من الجوع والبرد. تذكر الجندب نشاط النمل في الصيف فذهب إلى قرية النمال ليحصل على بعض الطعام.

وقف الجندب على باب النملة متوسلًا ، وسألته كيف قضيت وقتك في الصيف عندما كان الطعام وفيرًا.
قال الجندب: كنت أرقص وأغني ، فقالت النملة نصحتك ولم تستمع ، فاذهب واستمر بالرقص والغناء ، ليس لدي طعام للكسلان مثلك ، فقد أدرك الجندب خطاه وبدأ يبحث في مكان آخر ، أما بالنسبة للنمل ، فقد أمضوا الشتاء دافئًا وسعادة.



سفينة الصحراء





تابعنا هنا

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات