القائمة الرئيسية

الصفحات

انتبه ايها السائق المحترف سائق سيارة أجرة مواضيع مرعبة حدثت له بعد منتصف الليل

كان الجو ممطرًا جدًا في الليل ، وبدأ سائق التاكسي أحمد كعادته يدور في سيارة الأجرة التي كان يعمل عليها ، كانت الساعات تمر ولم يحصل على أي زبائن ، بدا أحمد يشعر بالملل وقرر أن يدور في اللفة الأخيرة ، وإذا لم يتلق أي طلب أو زبون ، فسيعود الى المنزل وينام.

انتبه ايها السائق المحترف(سائق سيارة أجرة مواضيع مرعبة حدثت له بعد منتصف الليل)

انتبه ايها السائق المحترف سائق سيارة أجرة مواضيع مرعبة حدثت له بعد منتصف الليل

وفي الواقع ، أخذ جولة طويلة فوق الجزء الشرقي من المدينة باتجاه او نحو الجبال. وفجأة ، لاحظ أحمد وجود رجل عجوز مع امرأة بملابس سوداء ، وكان عمرها حوالي عشرين عامًا ، توقع أحمد أن تكون ابنته للرجل العجوز ، ووجه الرجل يده إلى سيارة الأجرة.

وقف أحمد عندهم وبدأ الرجل ينزل راسه من نافذة السيارة ويقول نريدك أن تواصلنا الى قرية الجبال ، قال احمد قرية الجبال لا لا ، الطريق طويل جدا وكما تراه تمطر ولا أتوقع أن أذهب إلى هذا المكان في هذا الوقت المتأخر ، فقال له الرجل العجوز: "اسمع ، سندفع لك ما تريد". ابتسم أحمد وقال: لا ، انا لا أقصد المال ، لكن طريقك بعيد جدا ، وبصراحة كنت أفكر في العودة إلى المنزل لأنني بحاجة إلى النوم.

قال الرجل العجوز هل يرض ضميرك أنك تركتني؟ وأنا رجل عجوز مع ابنتي المسكينة المريضة ، في هذا المكان وفي طقس ممطر ، وشعر أحمد بالحرج وبدأ يقول لهم حسنًا ، حسنًا ، سوف أوصلكم ، طلب الرجل العجوز من أحمد فتح صندوق السيارة الخلفي ، لأنه لديه كيس صغيرة يريد وضعها في الصندوق الخلفي.

توجه أحمد نحو قرية الجبال

كان الطريق إلى القرية طريقًا طويلًا ومظلمًا جدًا ، حتى الأرض سيئة للغاية ، كلها موحلة وطريق صعب ، وهذا هو السبب الذي جعل أحمد يتردد في البداية. طوال الطريق ، كانوا صامتين كان الرجل العجوز يجلس بجانب أحمد وهو ينظر إلى الطريق ، بينما كانت ابنته جالسة على الكراسي الخلفية خلف أحمد مباشرة ، ولم يستطع أحمد رؤيته حتى مع المرايا الداخلية للسيارة.

حاول أحمد قطع الصمت فقال: للرجل لماذا أتيت من قرية الجبال البعيدة إلى مدينتنا ، ابتسم الرجل وقال: يا بني ، لقد جئنا إلى المدينة لعلاج ابنتي التي هي راكبة في الخلف ، تأثر أحمد من كلامه كثيرا وقال الله يكون بعونك ويشفيه لك ولكن ما مشكلتها ، تألم العجوز ، وهو يقول ابنتي هذه ، من كم شهر مضت تعني من مشكلة ، وهي أنها تتخيل أشياء غريبة تعيش في شخصيات خيالية ، وكل فترة تطلع عليها قصة وحدث جديد.

قاطعت الفتاة حديث الرجل وهي تصرخ قائلة: أين لوحاتي؟ أريد أن أكمل الرسومات ، فتح الرجل العجوز حقيبة صغيرة وأخرج دفتر رسم ورقي به أقلام ملونة وأعطاها للفتاة ، والتفت العجوز إلى أحمد وقال ، كما ترى ، هذه الحالة الجديدة التي حدثت معها منذ أسابيع تقريبًا ، تتوهم الفتاة أنها رسامة وأن عليها استكمال لوحاتها لبيعها في المعارض الدولية بمليارات الدولارات.

سمع أحمد كلام الرجل العجوز وكان متعاطفًا معهم جدًا ،  ويقول في نفسه أن المرض العقلي هو مشكلة الله يكون بعون الرجل على هذه البنت شكله المسكين ينتقل معها من مستشفى إلى آخر ، عاد أحمد وسأل العجوز: ليس لك أولاد غير هذه الفتاة ، هز الرجل رأسه وهو يقول: ماتت زوجتي وهي تلد ابنتي هذه ، وبعد ذلك أقسمت أنني لن اتزوج وأنني سأفرق لتربيتها.

ثم حدث شيء غريب

لاحظ أحمد أن الفتاة الجالسة خلفه كانت تضربه بيده من جانبه ، استدار أحمد دون أن يلاحظه الرجل العجوز ، ولقاها قدمت له ورقة صغيرة من الجانب الأيسر ، أخذ أحمد الورقة ولاحظ أن الرجل العجوز بدأ في أغمض عينه وكأنه نائماً ، فتح أحمد الورقة وأراد أن يعرف ما تكتبه المجنونة ، وكانت الصدمة مكتوبة في الورقة "لا تصدق شيئا من كلام والدي لأنه فقد عقله مريض ومخرف ".

صدم أحمد من المكتوب ونظر إلى الرجل العجوز ونظر إلى الفتاة التي عادت لتكمل رسوماتها بشكل طبيعي ، يقول في نفسه الآن من المجنون بينهم الرجل أم البنت؟
وقرار في ذلك الوقت أنه يجب أن ينقلهم إلى قريتهم في أسرع وقت ممكن ويتخلص منهم.

بعد دقيقة ، رن جوّال أحمد ، وبدأ أحمد يرى هاتفه
الخلوي. والمتصل كان أخوه لأحمد.

  •  قال احمد هلا خالد.
  • فقال اخوه احمد اين انت؟
  • قال احمد عالطريق ذاهب الى قرية الجبال.
  • قال أخوه قرية الجبال: كيف تذهب إلى قرية الجبال في هذا الوقت؟
  • قال أحمد ، والله وجدت عائلة ظروفهم صعبة واضطررت لتوصيلهم.
  • قال اخوه حسنا اسمع ، انا اتصل بك لاخبرك ان ترجع سريعا لانه في جريمة سرقة حدثت عندنا قبل ساعة في المدينة.
  • فأجاب أحمد وقال جريمة سرقة.
  • قال اخوه نعم ، يقولون إن في عصابة دخلت محل ذهب كبير وسرقوا كمية من المجوهرات ، لذلك بدأت الشرطة بتفتيش السيارات وخاصة التاكسي ،وانا أخشى ألا يأتيك شيء.
  • قال له أحمد لا ، لا تقلق يا خالد أنا خرجت من المدينة وذاهب إلى قرية الجبال ربما بعد ثلاث ساعات سأكون في القرية ، وأحاول أن أجد فندقًا لأستريح فيه ولن أعود من هناك حتى الصباح.


أنهى أحمد المكالمة

وبدأ الرجل العجوز يسأله قائلاً: "أسمعك تقول للمتصل جريمة سرقة خير ان شاء الله"
قال له أحمد: "لا" ، كان أخي الأكبر يطمئن علي ، قائلاً إن هناك جريمة سرقة لأحد محلات الذهب حدثت قبل ساعة ، قال الرجل: محل ذهب وأنسرق شيئًا غريبًا. لماذا لا يمكن أن يتم القبض على اللص ، قال أحمد للرجل أخي يقول إن الحرامي لم يكن شخصًا واحدًا بل كانت عصابة.

هز الرجل العجوز رأسه قائلاً: " لا مشكلة مع أصحاب محلات الذهب ليس عليهم خوف" إذا سرق منهم كيلو غرام اليوم ، فمن المؤكد أنهم رابحين ، مضاعفة عشر مرات ، عاد العجوز برأسه على الزجاج الجانبي ، واغمض عينيه ، وبدأ أنه نام ، في ذلك الوقت عادت الفتاة مرة أخرى وضربت أحمد من جانبه.

التفت إليه أحمد ووجدها تزوده بورقة ثانية ، أخذ أحمد الورقة دون أن يشعر الرجل الكبير ، فتحه أحمد وصُدم بما كتب. كانت كاتبة قلت لك لاتصدق هذا الرجل الكبير لانه هو من قام بسرقة محل الذهب والمجوهرات ، والذي سرقه موجود الآن في الكيس الذي وضعه في الخلف بصندوق السيارة.

كانت كلمات الفتاة بمثابة صدمة لأحمد

التفت أحمد إلى الفتاة فوجدها جالسة بهدوء ترسم ، انزعج أحمد وبدأ يسأل نفسه: ما هذه العائلة المجنونة ؟ الآن من هو العاقل ومن هو المجنون؟  وهل يمكن ان يكون هذا الرجل الكبير هو الذي سرق محل الذهب كما تقول الفتاة؟ ولسوء الحظ انها تقول ان الذهب موجود في الحقيبة التي وضعها الرجل العجوز في صندوق السيارة.

أتوقف الآن وافتح صندوق السيارة وارى الكيس الاسود الذي وضعه في الصندوق ، عاد أحمد وقال بنفسه ، لكن من الصعب علي أن أفعل هذا الشيء ، لأنني إذا وقفت ، فإن الرجل العجوز سيشك وسوف ينزل معي ، وأخشى أن أريه أنني أعلم أنه هو الذي سرق محل الذهب ، ويمكن أن يقتلني هنا في هذا المكان لأنه يبدو مجرمًا كبيرًا.


هنا ننتهي من الجزء الأول. اذا اعجبتكم هذه القصة تابعوني على المدونة واكتب لي تعليقاً على هذه القصة اذا كان هناك تعديل او خطأ ما.

وفي وقت قصير ان شاء الله سنقوم بتنزل الجزء الثاني من القصة ، وسيكون هناك أحدث مشوقة.



البيت الغريب





تابعنا هنا

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات